يُوحَنَّا الأَوِلْ

كايَن تَلت بْراوات فالعَهَد الجْديد مَعروفين بآسَم بْراوات يوحَنّا. فالبْرِيّة الأولى الكاتَب ما دْكَرش آسمو وفالبْرِيّة التانية والتالتة سَمّا روحو "الشيخ". فالأولى ما دْكَرش آسَم الناس اللي كْتَبَّلهُم، فالتانية كْتَب "للمْرا اللي الله خَيَّرها هِيَ ووْلادها" وفالتالتة لواحَد مومَن واسمو "غايوس".

البْراوات التْلاتة مَكتوبين لناس يَعَّرفو مْليح إِنجيل يوحَنّا. كانَت فاتَت مُدّة من اللي سَمعو الناس ببْشارة يَسوع المَسيح المَرّة الأولى، والمَسيحِيّين اللي قْراو من بَعد هاد الإِنجيل ما فَهموهش مْليح وبَزّاف اللي بَعّدو على الكَنيسة. ما حَبّوش يامنو باللي المَسيح جا في صِفة بْنادَم وما قَدروش يَفَّهمو فاش يَسَّحقوه خاطَر حْياتو وموتو ما كان عَندهُم حَتّى مَعنى ليهُم. كانو يْقولو: "حْنا ماشي خاطيين، نَعَّرفو الله ورانا عايشين فالنور"، بَصَّح سيرَتهُم كانَت تْبَيَّن العَكس.

يوحَنّا في بْراواتو يْوَصّي المَسيحِيّين باش ما يْتَبعوش هاد الفْكايَر الغالطين في آمَر الله ويَسوع. وْلاد الله لازَم يامنو باللي يَسوع المَسيح صَح جا في صِفة بْنادَم، واللي يْقولو العَكس هومَ عَديان المَسيح. لازَم المومنين يْشَدّو فالبْشارة اللي سَمعوها من الأَوَّل ويْكون الشي اللي يْعيشوه المومنين مْوافَق مع الشي اللي يامنو بيه ويَعَّرفو باللي: مْحَبّة الله والمَسيح يَعني مْحَبّة الناس.