تْسَالُونِيكِي الثَّانِيْ

الوَقت راهو يْجوز، والمَسيح ما زال ما جاش؟ كايَن اللي راهُم يْقولو "وْصَل يوم الرَب"، واللي يْقولو "ما كان لاه نَخَّدمو، الرَب قْريب يْجي"... التِسالونِكيّين تْهَوّلو وعلى هَدا كْتَبَّلهُم بولَس البْريّة التانية.

في هاد البْريّة، فَسَّر بولَس مْليح آمَر مْجي الرَب بَصَّح هاد الشي ما لازَمش يْخَلّي المومَن يَهرَب من المَسؤوليّة. بالعَكس، لازَم يَبقا يْشوف للقُدّام، تابَت، صابَر ومْكَمَّل خَدَّمتو، رْجاه فالله بيَسوع، حَتّى يْوَلّي المَسيح.